ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور
++++++++++ مرحبا بكم فى منتدي الهرقلي ++++++++++

ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور

منتدى مسيحى
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب بستان الرهبان ج 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
pc1
Admin


عدد المساهمات : 246
تاريخ التسجيل : 04/09/2008
الموقع : ربنا موجود

مُساهمةموضوع: كتاب بستان الرهبان ج 5   الخميس سبتمبر 18, 2008 12:30 am

عظه للقديس مقاريوس


حدث مره أن ارسل شيوخ الجبل الى الانبا مقاريوس يقولون له: سر الينا لنشاهدك قبل أن ننصرف الى الرب ولا تضطر
الشعب كله الى المجئ اليك . فلما سار الى الجبل اجتمع اليه الشعب كله وطلب اليه الشيوخ قائلين : قل للشعب كلمة أيها الاب . فقال :
ترك الهوى :
ـــــــــــــــــــ
يااولادى الأحياء عظيم هو مجد القديسين فينبغى أن نفحص عن تدبيرهم الذى نالوا بواسطته هذا المجد وبأى عمل وفى وأى طريق وصلوا اليه . وقد علمنا انهم يشتروه بغنى هذا العالم ولا حصلوه بصناعة ما أو تجارة ما . ولا اتنوه بشئ مما يملكون . أذ أنهم تمسكوا وتغربوا عن هذا العالم . وجالوا جياعاً فقراء .
فعلى ما اراه اجد انهم نالوا ذلك المجد العظيم بتسليمهم ذواتهم وتدبير أمورهم ونياتهم لله . تركوا اهويتهم كلها من أجل الرب وتبعوه حاملين الصليب ، ولم يفحصلهم حب شئ آخر عن محبته تعالى . لانهم لم يحبوه اكثر من الأولاد فقط مثل براهيم ، بل وأكثر من ذواتهم أيضاً كما يقول بولس الرسول لا شئ بستطيع أن يفصله عن حب الله . فالآن يابنى الاحباء جاهدوا واصبروا الى الموت كالقديسين لتصيروا مسكناً .
المحبه والسلام :
ـــــــــــــــــــــــــ
ان احببتم بعضكم بعضاً فان الله يسكن فيكم وان كان فى قلوبكم فلن يسكن الله فيكم . احذروا الوقيعة لئلا تصيروا كالحية اوان الشيطان .احفظوا اسماعكم من كلام النميمه لتكون قلوبكم نقية واهربوا من كل ما يجتس القلب .
اكرموا بعضكم بعضاً لتكون السلامه والمحبه بينكم . ان غشب احد على اخيه واخوته فلا يستريح له بال قبل أن يصلحه بحلاوة المحبه . فقد كتب : لا تغرب الشمس على غيظكم . قبلوا بعضكم بعضاً بقبلة السلام . وذلك ليخزى عدو السلام ويفرح اله السلام وتكونوا له بنين لانه قال : فاعل السلام يدعون ابناء الله .
صلوا بالروح دائماً كما أمر الرسول .اتضعوا لاخوتكم واخدموهم حسب قوتكم لاجل المسيح لتنالوا منه الجزاء . فقد قال له المجد : ما تصنعونه بهم فبى تصنعونه .
الجهاد :
ــــــــــــ
ان كل اعمالنا نجدها ساعة مقارنة انفسنا لأجسادنا فقد كتب : ان الله ليس بظالم حتى ينسى عملكم وودكم الذى اظهرتموه باسمه اذ خدمتم الاطهار وتخدمونهم ايضاً . ليكن تعب اجسادكم وشتهاكم ومحبوباً لديكم . ولا تستسلموا للانحلال والكسل
فتندموا يوم القيامه ، بينما يلبس اكليل المجد اولئك الذين قد اتعبوا اجسادهم ، وتوجدون أنتم عراه بخزى أمام منبر المسيح بمحضر الملائكه والناس جميعاً . لا تتعبوا اجسادكمفى هذا الزمان اليسير بالطعام والشراب والنوم لئلا تعدموا الخيرات الدائمه التى لا توصف فمن ذا الذى تكلل قط بدون جهاد ؟ ومن استغنى بدون عمل ؟ ومن ربح ولم يتعب اولا ؟ أى بطال جمع
مالا ؟ أو أى عاطل لا تنفذ ثروته ؟ انه بأحزان كثيرة تدخل ملكوت السموات . فليحرص كل منكم على قبول الاتعاب بفرح طالما أن من ورائها كل غنى وراحة . انا الذى لا يستطيع أن يحتمل الاتعاب لضعف او امراض ، فليتمجد اولئك الذين يتبعون ويغبطهم كما يفرح معهم فى خيرتهم .
عدم الادانه :
ـــــــــــــــــــــ
لا تقلبوا فى فكركم ولا تتصوروا كلامكم اى انسان بأنه شرير لان بطرس الرسول يقول :"ان الله ارانى واوصانى بأن لا اقول عن انسان انه نجس او رجس .
فالقلب النقى ينظر كل الناس انقياء . فقد كتب ان كل طاهر للاطهار والقلب النجس ينجس كل واحد لأن كل شئ للاعمى ظلام . هوذا الرب قد حلنا من عبودية الشيطان فلا تعد تربط انفسنا أو تستعبدها بسوء رأينا .
التوبه :
ــــــــــــ
احفظوا ما كلمتكم به ليكون لانفسكم منه دواء وصحة ولا تجعلوه شاهداً عليكم لانه سيأتى وقت فيه تطالبون بالجواب عن كلامى هذا . تمسكوا بالتوبه واحذروا لئلا تصطادوا بفخ الغفلة . لا تتهاونوا لئلا تكون الطلبه من أجلكم باطله .
داموا على التوبة مادام يوجد وقت . فانكم لا تعرفون وقت خروجكم من هذا العالم .
العمل وترك التهاون :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
لنعمل مادام لنا زمان . لنجد عزاء فى وقت الشدة فمن لا يعمل ويتعب فى حقله فى اوان الشتاء لن يجد فى الصيف غله بها يملأ مخازنه ليقتات بها . فليحرص كل واحد على قدر طاقته فان لم يمكنه أن يربح خمس وزنات ، فليجاهد بكل قوته فأن ساعة
واحدة من نياحه تنسيه جميع اتعابه . فويل وويل لمن تغافل وكسل لانه سيندم حيث لا ينفع الندم . لا تكملوا شهوة الجسد لئلا
تحرموا من خيرات الروح فان الرسول قد كتب ان اهتمام الجسد هو موت واهتمام الروح هو حياه .
افرحوا بكمال اخوتكم وضعوا نفوسكم لهم وتشبسوا بهم واحزنوا على بعضهم اصبروا للتجارب التى تأتى عليكم من العدو واثبتوا فى قتاله ومقاومته فأن الله يعينكم ويهبكم اكاليل النصره . فقد كتب طوبى للرجل الذى يصبر للبلايا ويصبح مجرباً فانه ينال اكليل الحياة . لا غلبة بدون قتال ولا أكليل بدون غلبة . أصبروا اذا فقد سمعنا قول الرب لاحبائه : أما انتم الذين صبرتم معى فى تجاربى ، ها انا اعد لكم الملكوت كما وعدنى ابى . وقوله ايضاً : ان الذى يصبر الى المنتهى فهذا يخلص . وقد قدم
لنا نفسه مثالا كيف نصبر الى المنتهى ففى الوقت الذى كان فيه يسب ويعير ويهان من اليهود نراه يتراءف عليهم ويحسن اليهم ، فكان يشفى امراضهم ويعلمهم وهكذا قبل الآلآم بجسده وصبر حتى الصلب والموت . ثم قام بالمجد وصعد الى السماء ، وجلس عن يمين الله . اشكروا الرب فى تعبكم من أجل الرجاء الموضوع امامكم . اصبروا فى البلايا لتنالوا اكاليل المجاهدين . اغفروا لبعضكم بعضاً لتنالوا الغفران فقد قال الرب : اغفروا يغفر لكم داوموا على حفظ هذه الوصيه فان ربحها عظيم ولا تعب فيها . كونوا ابناء السلام ليحل سلام الرب عليكم . كونوا ابناء المحبة لترضوا محب البشر . كونوا بنى الطاعة لتنجوامن المحتال . ان اول العصيان كان من آدم أبينا فى الفردوس بسبب شهوة الطعام واول الجهاد من سيدنا المسيح كان فى البريه فى الصيام . وتعلمنا من التجربة ان الراحة والطعام هما اسباب الطغيان . والصوم هو سبب الغلبة والنصرة . فصوموا مع المخلص لتتمجدوا معه وتغلبوا الشيطان . والصيام بدون صلاه واتضاع يشبه نسراً مكسور الجناحين . احفظوا
بحرصكم ولا تهربوا من اتعابكم . فان الطوبى لمن لازم التوبه حتى يمضى الى الرب .
لازموا السهر وقراءة الكتب وثابروا على الصلاه واسرعوا الى الكنيسه ونقوا قلوبكم من كل دنس لتستحقوا التناول من جسد السيد المسيح ودمه الاقدسين فيثبت الرب فيكم . فبهذا السر العظيم تحفظون من الاعداء . فمن يتهاون بهذا السر فان قوات الظلمة تقوى عليه فيبتعد عن الحياه بهواه . فلنتقدم الى سر الافخارستيا بخوف وشوق وايمان تام ، ليبعد عنا خوف الاعداء بقوة ربنا يسوع المسيح له المجد الى الابد أمين .

الأنبا باخوميوس أب الشركه

قصة اعتناقه المسيحيه ورهبنته
كان والده من الصعيد الاعلى عابداً للاصنام . ففى ذات يوم تجند باخوميوس ضمن جنود الملك . فحدث بينما كانوا مسافرين وهم بحال سيئه للغايه أن اتاهم قوم مسيحيون من أسنا بطعام وشراب فى المعسكر . فسأل باخوميوس كيف أمكن هؤلاء الناس أن يتحننوا علينا وهم لا يعرفوننا قط ؟ فقيل اه أنهم مسيحيون وأنهم يفعلون ذلك من أجل أله السماء .
فلما سمع لاخوميوس هذا الكلام قرر فى نفسه أنه لو اتيحت له فرصة أن يكون مسيحياً ويخدم المحتاجين ، وبتدبير اللله غلب الملك اعداءه وأصدر اوامره بتسريح الجنود . فرجع باخوميوس وتعمد .
وبعد ثلاث سنوات ترهب عند قديس اسمه بلامون .
اقامته نظام الشركة :
وشرع لوقته فى أقامة شركة حتى يساعدوا بعضهم بعضاً ويقوموا بإعالة المحتاجين ،فاجتمع اليه كثيرون وبنوا اديرة واتخذوا لهم عيشة مشتركة . وكان القديس يرسل لهم قانون العبادة وشغل اليد والتصرف الللأئق ويدبرهم فى الجلوس والقيام والسكوت والكلام ويتشدد فى ذلك الى أبعد حد .
ولقد كان لخدمته العسكريه اثر كبير فى حياته اذ تدرب فيها على الطاعة والعمل اليدوى والحياة المشتركة ، وقد تضمن تنظيم حياة الشركة وتدبيره للأباء ارهبان جميع هذه النواحى العملية .
وفيما يلى تطبيقات عملية لبعض قوانين الرهبنه التى نظها القديس :
1- كان مفروض على طالب الرهبنة أن يعرف معنى الرهبنه
الرهبنة هى : الصوم بمقدار ، والصلاة بمداومه ، وعفة الجسد وطهارة القلب وسكوت اللسان وحفظ النظر والتعب بقدر الامكان والزهد فى كل شئ .
وكان يقول جميع آبائنا القديسين ، بجوع وعطش وحزن كثير ،أكملوا سعيهم ونالوا المواعيد . أن كنت قد نذرت لله بكورية بمحبة واشتياق فاطلبه من كل قلبك واسلك حسب وصاياه . وحينئذ يجعلك الله أبناً له ، ويباركك ويصير بركتك نهراً ، ونهرك
بحراً ، ويجعلك كبركة نار ، وسراجه يضئ عليك ، وتمتلئ نوراً من الاشراق الالهى ، ويعطيك الاله مجداً مثل مجد القديسين ، فتضع ثقلاً على اراكنة الظلمة وترى قوة الله فى يمينك ،و وتغرق فرعون وجنوده فى بحر ملح وتخلص شعبك من عبودية
الغرباء ، وتورثهم ارض الخيرات التى تفيض لبناً وعسلاً ، التى هى كمال سعيك وخروجك من هذا العالم بسلام أمين .
2- النوم :
كان القديس باخوميوس يديم الصلاة بنسك زائد وسهر . واذا أراد أن يرقد ، لم كن يرقد ممتداً ولا على مصطبه بل كان يجلس مستنداً على الحائط .
وكان اذا مضى الى موضع خارج الدير مه الاخوةواضدروا إلى المبيت كان يأمرهم ( يفرض عليهم ) أن يحفر كل واحد منهم لنفسه حفره فى الارض مثل مراقدهم فى الدير قائلاً لهم :
انه من الواجب على الانسان الراهب أن يتعب نفسه فى مرقده لكون روح الزنى يقفز إلى الرجل ليجربه بشدة لاسيما أذا رقد منقوشاً ممتداً براحة .
3- العمل اليدوى :
وهذا ما كان راهب أو رئيس دهبنه ليعفى .. وعليه فقد كان انبا باخوميوس يشاطر رهبانه أعمالهم اليدوية ، يخرج معهم الى
الحقول لمزاولة الزرع والحصاد وبحمل مؤونته بنفسه أسوة بهم .
وقيل أنه مضى دفعة ، فى أمر مع الاخوة وكان ذلك الأمر يحتاج الى أن يحمل كل واحد منهم كمية من الخبز . فقال له أحد الشبان : حاشاك أن تحمل شيئاً ياابانا . هوذا أنا قد حملت كفافى وكفافك . فأجابه القديس : هذا لا يكون أبداً .
أن كان قد كتب من اجل الرب أنه يليق به أن يتشبه بأخوته فى كل شئ فكيف اميز نفسى أنا الحقير عن اخوتى حتى لا احمل مثلهم وهذا هو السبب فى أن الاديرة الاخرى كائنه بانجلال لان صغارهم مستعدون لكبارهم وليس من اللائق ان يكون هذا لانه مكتوب : من يريد ان يكون كبيراً فيكم فليكن لكم عبداً .
4- العقاب :
واذ كان العقاب ضرورة لابد منها فى حياة الشركة كان يوبخ للهفوات البسيطه .
(أ) توبيخه لاحد الرهبان على كلام باطل :
ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ
قيل انه فى احد الايام سمع الاب باخوميوس احد الاخوة يخاطب صبياً قائلاً :
الآن هو اوان العنب .. فانتهره الأب قائلاً : هوذا اجساد الانبياء الكذبه قد ماتت ولكن الارواح التى كان تحاربهم تطوف بين الناس تلتمس مسكناً فيهم وأنت الان لماذا اعطيت للشيطان موضعاً كى يتكلم من فيك . أما سمعت الرسول قائلا :
كلمة رديئه لا يجب ان تخرج من افواهكم بل لتخرج كل كلمة صالحة لبناء الجماعه لكى تعطى السامع نعمة ، الا تعلم ان الكلمة التى قلتها لا تبنى رفيقك بل تهدمه . ولماذا نطقت بها ؟ الم يكتب ( نفس بنفس ) ؟ الا تعلم ان نفسك تؤخذ عوضاً عن نفسه . فانى الان أشهد لكم أن كل كلمة بطالة او استهزاء او لعب او مزاح او جهل زنى للنفس . ولكن ابين لكم مقدار غضب الله الذى يكون على ذلك الانسان الذى يتكلم بالكلام البطال وبكلام الاستهزاء اقول لكم المثل الاتى :
دعا رجل غنى اناساً الى وليمة لكى يأكلوا ويشربوا ويفرحوا . وفى اثناء الوليمة قام بعض المتكئين يمزحون فكسروا الاوانى الموجوده فى بيت ذلك الغنى ...ترى ماذا عمل الغنى :
إنه غضب عليهم ووبخهم قائلا : ياعديمى الشكر لقد دعوتكم لكى تأكلوا وتشربوا فكيف فكيف تمزحون وتكسرون الاوانى ؟ هكذا بغضب الرب على اولئك الذين دعاهم لدعوته قائلاً لهم : دعوتكم لكى تتوبوا عن خطاياكم ولكنكم هدمتم نفوسكم ونفوس الذين جمعتهم لى ليخلصوا ، بالضحك والكلام الباطل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elharaklybeefam.mam9.com
 
كتاب بستان الرهبان ج 5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور :: المكتبة الدينية :: تاريخ كنسي - سير قدسين-
انتقل الى: