ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور
++++++++++ مرحبا بكم فى منتدي الهرقلي ++++++++++

ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور

منتدى مسيحى
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عن المعلم توفيق يوسف المحرقى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
barty
أبناء الهرقلي
أبناء الهرقلي
avatar

ذكر عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: عن المعلم توفيق يوسف المحرقى   السبت أكتوبر 11, 2008 10:03 am

+ عن المعلم توفيق يوسف المحرقى
المعلم توفيق يوسف المحرقى
المعلم توفيق هو علامة بارزه، وصرح كبير فى كنيستنا القبطية، فهو مرنم إسرائيل الحلو و التلميذ المخلص والأمين للمعلم ميخائيل جرجس البتانونى.
+ ولد المعلم توفيق يوسف بشاي النخيلى فى رزقه دير السيدة العذراء(المحرق ) العامر فى 12 /6 /1917م ، ( كان له سبعة أخوة وهو أصغرهم )
+ التحق بكتّاب البلدة الذى حفظ فيه المزامير على يد المعلم سليمان ،وهو لم يناهز الثامنة من عمره ، ويذكر المعلم توفيق ان الفضل فى ذهابه للكتّاب يرجع إلى والدته التى كانت تشجعه على ذلك . كما كان يتردد على دير المحرق لحفظ الألحان، سامه المتنيح نيافة الأنبا باخوميوس الاول رئيس الدير اغنسطساً فى عيد القيامة عام 1925.الذى تمنع أولا عن سيامته لصغر سنه لولا تذكية الآباء الذين يعرفونه.
+ ذهب إلى سوهاج عام 1928 م، حيث كان له أخ يعمل مع المتنيح نيافة الأنبا بطرس الاول أسقف سوهاج واخميم، وهناك حفظ التسبحة ومردات القداس على يد المرتل اغابيوس ، حيث يقول المعلم توفيق " انه حفظ كل ما كان عنده " ، فحفظ منه اونوف اممو ماريا ، ابشويس افنوتى ، كى ايبرتو و مردات القداس
+ عاد من سوهاج فى يناير عام 1931 ، تقابل مع المتنيح القمص تادرس اسعد (رئيس الدير 1930 –1936 ) وطلب منه المعلم توفيق ان يذكيه فى أى كنيسة يخدم بها و يعيش فيها . فأجابه بأن الدير محتاج إلى عريف يُعلم الآباء ، فوافق المعلم توفيق على ذلك ،حيث استقر منذ ذلك الحين فى دير السيدة العذراء (المحرق ) العامر، لتسليم رهبان الدير التسبحة و الألحان، ومنذ ذلك الحين صار معلماً للدير ، خلال إقامته بالدير استلم من الآباء كثيراً من الألحان ، يذكر منهم القمص داود ، الراهب إيلياس ويخص بالذكر المتنيح القمص داود المحرقى ([1] ) و هو الذى سلمه القداس الباسيلى ، و التسبحة السنوي و الكيهكى .

علاقته بالمعلم ميخائيل البتانونى الكبير
 فى سنه 1936 م استدعى القمص سيداروس سعد ( رئيس الدير 1936 – 1937 ) المعلم ميخائيل البتانونى الكبير ، الذى أُعجب بالمعلم توفيق لموهبته الفذة و سرعة حفظه ، وطلب ان يأخذه معه للقاهرة و لكن المعلم توفيق فضل الإقامة بالدير.
- وفى هذه الزيارة مكث المعلم ميخائيل لمدة شهر بالدير، وسلم المعلم توفيق خلاله الحان كثيرة منها ( تى شورى الحزاينى، تاى شورى الكبيرة، انثوتين ذى، افلوجيمنوس، جى افساجى، السنجارى ).
- ثم تكررت زيارة المعلم ميخائيل للدير، كان آخرها عام 1952 م ، وسلم المعلم توفيق خلالها الحان كثيرة منها ( الليلويا الكبيرة، الهوس الكبير، كاطا ني خورس الحجاب، تى اوى ان هيكانوس الكبيرة، إيفول هيتين الكبيرة، طرح الفعلة ) .
- لم تقتصر تلمذة المعلم توفيق على المعلم ميخائيل الكبير على هذا الحد، لكن كان يذهب المعلم توفيق لمدة شهر من كل عام إلى المندرة بالاسكندرية ليقوم بتسليم الخورس ، وكان خلالها يستلم ألحانا من المعلم ميخائيل الكبير

المعلم توفيق و الدكتور راغب مفتاح
- عندما قام الدكتور راغب مفتاح بتسجيل الألحان، طلب من المعلم توفيق تسجيل القداس الغوريغورى عام 1950، وسافر المعلم توفيق لفترة خمسة عشر يوماً إلى القاهرة ، قام فيها بتسجيل القداس خير قيام.
- استمر المعلم توفيق فى زيارة الدكتور راغب لمدة شهر سنوياً فى المندرة بالاسكندرية ابتدأً من عام 1952 م، حتى عام 1998 م، وذلك لتسليم الخورس، و تسجيل الألحان.
- ومن المشاركين مع المعلم توفيق فى تدريس الخورس المتنيح المعلم نصيف عبد المسيح، المتنيح المعلم صادق، القمص عبد المسيح داود، المعلم فوزي الشارونى، المعلم إبراهيم عياد،
- بعد أن اطمئن الدكتور راغب مفتاح لأمانته اسند إليه قيادة الخورس فى عام 1955 و استمر ذلك لفترة طويلة

مع الدكتورة نبيلة عريان
بدعوة من قسم الموسيقى بجامعة عين شمس، حيث كانت تقوم الدكتورة نبيلة عريان بعمل رسالة دكتوراه عن " الموسيقى المصرية الكنسية " ، ذهب المعلم توفيق إلى الجامعة، وهناك أجريت له فحوصات و قياس للحنجرة بمعرفة الدكتورة نبيلة عريان و الدكتورة مروة صالح و الدكتور احمد ، حيث أفاد التقرير بان " المعلم توفيق صاحب أقوى حنجرة، موجودة فى الموسيقى الفرعونية، حيث ان قوة حنجرته 43.5 ديسبل بفارق كبير عن الذين أجريت لهم هذه الفحوصات، بينما كان التالي له 26.5

- استمر عطاء المعلم توفيق حوالي 70 عاماُ، عاصر ستة من الآباء البطاركة ( البابا كيرلس الخامس حتى قداسة البابا شنودة الثالث أطال الله حياته )
- كانت له علاقة بقداسة البابا كيرلس السادس؛ حيث كان يرسله كل عام إلى دير مارمينا بمريوط لمدة ثلاثة شهور ليسلم رهبان الدير التسبحة والألحان ، المعلم توفيق هو أول من قال لحن مارو تشاسف فى وجود قداسة البابا كيرلس السادس فلم يكن احد يقوله من قبل .
- كما كانت له علاقة قويه بقداسة البابا شنودة الثالث - أطال الله حياته - الذى كان كثيراً ما يشيد به وبألحانه.
- عاصر المعلم توفيق عشر رؤساء للدير ( المتنيح الأنبا باخوميوس الاول ، القمص سيداروس سعد ، القمص تادرس أسعد ، القمص دانيال داود ، الأنبا اغابيوس مطران ديروط ، القمص أثناسيوس عوض ، الأنبا باخوميوس الثاني ،القمص قزمان بشاى ، وتنيح فى حبرية صاحب النيافة الأنبا ساويرس أطال الله حياته ) كان للمعلم توفيق يتمتع بعلاقة طيبة مع جميع الرؤساء ، حيث انه كان يتميز بالطاعة و الخضوع وكثيراً ما كان ينصح طلبة الأكليريكية بذلك
- كان المعلم توفيق رغم اعتزازه ومحبته لكل الرؤساء الذين عاصرهم ، يخص صاحب النيافة الحبر الجليل
سامه المتنيح نيافة الأنبا اغاثون دياكوناً بالدير عام 1975 م، وارشيدياكون عام 1980 م.
لم تكن دراسة المعلم توفيق مقتصرة على التسبحة و الألحان فقط، بل كان على دراية جيدة بدراسة الكتاب المقدس و العلوم اللاهوتية، بل و بعض الكتب الأدبية أيضا
+ قام الدير المحرق بتسجيل جميع الألحان الكنسية بصوته، فى أكثر من مائة شريط كاسيت،
لم يكن يبخل بأدنى مجهود فى تسليم الألحان و التسبحة سواء لآباء الدير أو الآباء الذين يقضون فترة الأربعين عقب السيامة بالدير، كذلك رغم ظروفه الصحية كان مدرساُ للألحان و التسبحة و القداس بالكلية الأكليريكية بالدير المحرق، و بمعهد ديديموس للمرتلين إلى أن تنيح.
بعد ان جاهد فى خدمة الكنيسة، تنيح بسلام فى 30 يناير 2005 م الموافق 22 طوبة 1722 ش، وتم الصلاة عليه بالدير المحرق يوم 31/1 بحضور أصحاب النيافة الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادي، الأنبا ديمتريوس أسقف ملوي، الأنبا بيمن أسقف نقادة، الأنبا اسطفانوس أسقف ببا، الأنبا تيموثاوس الأسقف العام، ومجمع رهبان الدير وطلبة الكلية الأكليريكية و معهد ديديموس وكثيراً من الآباء الكهنة و المرتلين الذين تتلمذوا علي يديه
كما أقيم له حفل تأبين بالكلية الأكليريكية مساء يوم النياحة، نطلب من الله ان ينيح نفسه فى فردوس النعيم ويهب الجميع نعمة العزاء.

________________________________________
([1] ) [1]لقمص داود المحرقى الذى كان ناظراً للكنيسة فى ذلك الحين ، ويذكر عنه أنه كان حافظاً للتسبحة السنوية عن ظهر قلب فلم يكن يستخدم الأبصلمودية السنوية ، و نادراً ما كان يستخدم الأبصلمودية الكيهكية ، كان هو الوحيد بين آباء الدير الذى كان يحفظ الهوس الكبير و الطرح الكبير بينما لم يكن حافظاً ل الليلويا الكبيرة ( اللي نصف الليل ) إلى ان جاء المعلم ميخائيل البتنونى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عن المعلم توفيق يوسف المحرقى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور :: المكتبة الدينية :: تاريخ كنسي - سير قدسين-
انتقل الى: