ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور
++++++++++ مرحبا بكم فى منتدي الهرقلي ++++++++++

ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور

منتدى مسيحى
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبرة في قصة وحكمة في ايه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
barty
أبناء الهرقلي
أبناء الهرقلي
avatar

ذكر عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: عبرة في قصة وحكمة في ايه   الإثنين أكتوبر 20, 2008 1:45 pm

آية للحفظ والتنفيذ





+ ان كلمة الصليب عند الهالكين جهالة و اما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله ( 1كو 1 : 18 )

آية للحفظ والتنفيذ





+ اختار الله جهال العالم ليخزي الحكماء و اختار الله ضعفاء العالم ليخزي الاقوياء ، و اختار الله ادنياء العالم و المزدرى و غير الموجود ليبطل الموجود ، لكي لا يفتخر كل ذي جسد امامه ( 1كو 1 : 27-29 )



أقوال الآباء





+ من يعمل فضيلة بهدف ابتغاء المجد الباطل يصبح كفاعل بلا أجر .

(أبونا ميخائيل البحيرى)



تفسير الكتاب المقدس





الأية :

+ " فإذ قد تألم المسيح لأجلنا بالجسد تسلحوا أنتم أيضًا بهذه النية فإن من تألم في الجسد كُفَّ عن الخطية ، لكي لا يعيش أيضًا الزمان الباقي في الجسد لشهوات الناس بل لإرادة الله. ( 1بط 4 : 1 - 2 ) "



التفسير :

بداية سقوط الإنسان هي رغبته في الاستقلال عن الله، ليتحرر من إرادة الله وفكره، مغلقًا على نفسه بروح الظلمة في الجسد، فصارت نفسه تميل إلى شهوات الجسد خاضعة لها.

هكذا أحنى الإنسان برأسه لكي لا يرى السماوي والسماويات، بل يرى ذاته منغمسًا في الأرضيات كمن يخلد هنا إلى الأبد. هنا تألم الرب يسوع المسيح لأجلنا بالجسد، مُقَدِّمًا لنا صليبه سكينًا نذبح بها الخطية الرابضة في الجسد، ونبتر بها الفساد الداخلي لكي يعود للجسد صحته، ونقول: " نحن الذين متنا عن الخطية كيف نعيش فيها؟... عالمين أن الإنسان العتيق قد صلب معه ليبطل جسد الخطيئة (رو 6: 2، 6) "

بالصليب تموت أجسادنا عن شهواتها، فنحيا بقية أيام غربتنا سالكين ليس حسب شهوات الناس بل لإرادة الله حسب قصده. لقد مات المسيح " كي يعيش الأحياء فيما بعد لا لأنفسهم بل للذي مات من أجلهم وقام (2 كو 5: 15) "

وكما يقول القديس إكليمنضس السكندري صار لنا صليب ربنا حدًا، صار سياجًا وحصنًا ضد خطايانا السابقة. لذلك إذ نحن قد تجددنا فلنثبت أنفسنا فيه (في الصليب) في الحق، ونعود إلى تقديس نفوسنا ووقارها.



قصة روحية

حجرة الآسرار



لماذا لا أشعر بالسعادة ؟ لماذا أحس باكتئاب شديد في داخلي ؟ لماذا تراودني كثيرا فكرة الانتحار ؟

لا ينقصني شيئا ، فأنا مهندس ناجح ، أعمل بشركة كبيرة ، مرتبي يكفي احتياجاتي و هذا يعتبر شيئا نادرا في أيامنا العصيبة ، أمتلك سيارة حديثة و موبايل يحتوي على أروش الرنات و....

ماذا ينقصني ؟ ماذا ؟ لماذا أشعر بأني لا أطيق حياتي هذه ؟ لمـــــــــــــــاذا ؟

كنت أتجول في الشارع بلا هدف تراودني هذه الأفكار الحمقاء ، حينما لفت نظري لوحة كبير ة مكتوب عليها :

دكتور حنا مرزوق استشاري الأمراض النفسية والعصبية

ذهبت إليه بخطوات مترددة ، جلست معه و حكيت له عن حالة الاكتئاب التي أعاني منها ، استمع إلي بصبر شديد ، ثم قال لي إن العلاج الوحيد لحالتك هو أن تواجه نفسك ، تجلس مع نفسك ، تدرك ما هو الذي يتعبك ، ما هو الشيء الذي ينغص عليك حياتك.

نزلت من عنده وأنا أكثر حيرة مما كنت عليه ، رجعت لبيتي وأنا أفكر فيما يقول هذا الرجل ثم غلبني النعاس ونمت...

ضباب كثيف يحيط بي من كل الجهات ، الرؤية غير واضحة ثم رويدا رويدا تتضح الرؤية ، ممر طويل جدا على جانبيه غرف ، غرف كثيرة ، كل غرفة هي مرحلة من حياتي.

دخلت الغرفة الأولى وكان الباب مفتوحا رأيت نفسي وأنا طفل صغير مع أخوتي نلهو و نلعب و نتشاجر ونصرخ ونبكي ونفرح ، إنها مرحلة الطفولة الجميلة.

الغرفة الثانية و كنت منهمكا في مشاجرة مع زملائي في المدرسة بسبب خسارتنا في لعبة كرة القدم ، أما عن الغرفة الثالثة فكانت هي خطواتي الأولى في الكلية ورسوبي في بعض المـواد.....

لا داع لهذه الذكريات المؤلمة ، ننتقل للغرفة الرابعة وهي تحكي عن قصة حب فاشلة مع زميلة متعجرفة و...

ثم الحجرة الخامسة وكان الباب مغلقا بأقفال من حديد و حاولت أن أفتحه وحاولت ولكن دون فائدة و هنا أيقنت إن وراءه توجد المشكلة التي تؤرقني و تتعبني.

و بعد محاولات مضنيه انفتح الباب و.....

و دخلت حجرة الأسرار ، حجرة الرعب والغموض ، يا لهول ما رأيت في هذه الحجرة ، خرجت منها بعد دقيقتين وأنا ألهث ، ارتميت على الأرض من الخوف والرعب والذهول ، لا أستطيع التقاط أنفاسي ، ما هذه الرائحة الكريهة التي تنبعث من الغرفة.

من المؤكد أن كلكم تريدون معرفة ما الذي رأيته في هذه الغرفة ، غرفة الأسرار ، غرفة الرعب ، لقد رأيت....

رأيت.....

رأيت خطاياي ، نعم خطاياي ، رأيت شهواتي وآثامي ، رأيت زلات اللسان من شتائم وحلفان و إدانة ، رأيت خطايا العين ، آثام الأذن ، أفكاري الشريرة ، أفكار الحقد والكراهية ، كل ما فعلته في حياتي رأيته وشاهدته.

كل ما ارتكبته في دنياي هو مسجل في عقلي الباطن ، قد يكون عقلي الواعي قد نسى إنه ارتكب هذه الخطايا ، لقد فعلها ولكنه لم يتب عنها ولم يحاول أن يتوب عنها ، قرر أن ينساها وأن يتمادى فيها.

و لكن إذا كان العقل الواعي قد نساها ، فعقلي الباطني يتمرد و يرفض أن ينساها و يصر على أن أتوب عنها ، ويعلن عن تمرده و عن رفضه بالاكتئاب الذي كنت أعاني منه.

يا إلهي ، إذ أردت أن أشعر بالسعادة ، إذا تمنيت ألا أشعر بآلام ضميري المتعب ، إذا تساءلت ذات يوم ما الذي ينقصني ؟ فالإجابة هي أنت يا إلهي ، فأنا أحتاجك لكي تملأ فراغ عقلي وقلبي ، أحتاجك لكي يستريح ضميري ، أحتاجك لكي أشعر بالسعادة.



أعترف لك بخطيتي ولا أكتم آثمي قلت أعترف للرب بذنبي وأنت رفعت آثام خطيتي .... أنت ستر لي ، من الضيق تحفظني ...... افرحوا بالرب وابتهجوا يا أيها الصديقون واهتفوا يا جميع المستقيمي القلوب ( مز 32 : 2 )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عبرة في قصة وحكمة في ايه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ماريوحنا الهرقلى وبيفام خاله - أم القصور :: المكتبة الدينية :: خدمة كنيسية-
انتقل الى: